مدير مركز أم القيوين الإبداعي لـ«الاتحاد»: رسالتنا صقل مهارات الشباب

مدير مركز أم القيوين الإبداعي لـ«الاتحاد»: رسالتنا صقل مهارات الشباب

سعيد أحمد (أم القيوين)

أكد عبدالله علي بوعصيبة ، مدير مركز أم القيوين الإبداعي ، وأن المركز استضافت المواهب الإماراتية الشابة خلال العام الجاري ، ونظم ومعارض متنوعة ، بإقبال الجمهور ، مؤكداً أن هذه الأنشطة تساهم بشكل كبير في صقل مهارات المشاركين وتطلعهم على الأفكار والخبرات الوطنية.
وقال بوعصيبة لـ «الاتحاد» إن المركز استضاف 13 شاباً وشابة إماراتياً في مجال ريادة الأعمال وأصحاب المشاريع الناشئة ضمن جلسات حوارية ، وتضمنت عرض تجاربهم أمام المشاركين في الجلسات ، كما تم تنظيم معارض لإبداعات المعارض لإبداعات ، شارك فيها الطلاب المنتسبون لمركز أم القيوين للتوحد ، سلطت الضوء على مهاراتهم وإبداعاتهم.

المتعة والفائدة
مشاريع ورياضات ورياضات ورياضات ورياضات

وقال إنه من ضمن الورش تحت شعار «كن إطفائيَ المستقبل» التي كانت مشروطة مع الإدارة العامة في أم القيوين ، لها الأطفال ، تضمنت الورشة أنشطة ترفيهية تعبر عن دور رجال الدفاع المدني والمهام التي تناولتها بها.
ولفت بوعصيبة ، إلى جانب تقديم برنامج متميز يختص بمجال التعريف بالسنعادات والتقاليد الإماراتية ، للحرص على غرس القيم الإماراتية ، 4 أجيال بالهوية الوطنية والعادات والتقاليد والسنع في التعاملات اليومية بين المجتمع ، والتأكيد على أهمية تناقل الموروث الإماراتي بين الأجيال.

30 ورشة
ورشة عمل في مجال الفنون الإبداعية ، وعلوم ، وعلوم ، وعلوم ، وعلوم ، وعلوم ، وعلوم ، وعلوم ، وعلوم ، وعلوم ، وعلوم ، وعلوم ، وعلوم والأسرة ، إلى جانب 5 معارض فنية لشابات مواطنات.
تحتوي على مجموعات مختلفة من اللوحات التي تحاكي مجموعات مختلفة ، بالإضافة إلى لوحات تحمل الطابع المحلي ، تحتوي على أحرف تحتوي على ورموزاً وزخارف تراثية وتحالفًا ورموزاً وزخارف تراثية وتحالفًا ، وأثارًا ، بأيادٍ إماراتية مبدعة.

مشاريع وطنية
ولفت إلى أن معظمَكات كانت أفكارًا لمشروع تطوير المشاريع الوطنية ، من ضمنها تم استضافة شابة إماراتية صاحبة المنصة الإلكترونية «فطيم» ، ويتمثل دورها في المحتوى العربي في مجال اللغة العربية ، وتسعى للمساهمة في بناء جيل مبدع ذي فكر ورؤية مستقبلية طموحة ، إلى جانب تجربة إماراتية في صناعة الشموع العطرية ، حيث أبدعت الشابة في هذا المجال.
وقال عبدالله علي بوعصيبة تم عرض تجربة شاب إماراتي في تأسيس علامته التجارية لمشروع «ون لاف كافيه» ، وكذلك تجربة أصغر مواطن في مهنة بيع الأسماك ، والحاصل على علامة «بمجهود الشباب» ، استطاع التغلب على التحديات والصعاب التي واجهته في بداية مشواره ، كما حظي المركز باست أول إماراتية ، تخوض تجربة صيانة المركبات ، حيث عرضتتها في هذا المجال ، وكيف استطاعت أن تؤسس ورشة تصليح سيارات خاصة بها.
إظهارت 30 لوحة فوتوغرافية ، حيث أبدعت في إبراز مواهبها وإمكانياتها الفنية في التقاط الصور بطريقة احترافية ، لافتًا إلى الدولة تزخر بالمواهب الإماراتية الشابة التي تحتاج إلى مهاراتها ، وإبراز مواهبها في مختلف الفعاليات والأنشطة.

جلسات حوارية
قال عبدالله بوعصيبة إن مركز أم القيوين الإبداعي ، لإقامة جلسات حوارية وبرامج شبابية وثقافية متنوعة ، واحتضان الفئات العمرية الشابة لعرضهم ، تجاربهم في كافة المجالات لتعريف المجتمع على خبراتهم ، وإطلاعهم على المواهب الإماراتية ، من أجل دعم إمكانياتهم وطموحاتهم.
أن تقوم بتمكينهم من اكتساب مهارات جديدة ، إلى جانب رفع وعي الشباب بأساسيات مختلف القطاعات ، والأولويات الوطنية ، وتوعيتهم بالتوجهات المستقبلية وإلمامهم ، بالإضافة إلى تنفيذ برامج في وضع الخطط والبرامج والأنشطة الهادفة. غرس القيم الإمارات عند الشباب والأطفال المشاركين في البرامج ، معرضهم بمختلف مكونات الهوية الإماراتية ، الثقافة الإماراتية.

.